أعلام القرن الرابع عشر الهجري

الشيخ محمد الأمين الشنقيطي (1393هـ)
الشيخ محمد الأمين الشنقيطي (1393هـ)

هو الإمام العلامة المفسر محمد الأمين بن محمد المختار بن عبد القادر الشنقيطي، ولقبه: آبا، بمد الهمزة وتشديد الباء من الإباء، ولد رحمه الله ـ عام 1325هـ ونشأ يتيما، فقد توفي والده وهو صغير وترك له ثروة من الحيوان والمال،حفظ القرآن وهو دون العاشرة من عمره ، درس خلال حفظه للقرآن بعض المختصرات في فقه الإمام مالك كرجز الشيخ ابن عاشر ودرس خلالها الأدب والنحو ، والسيرة على زوجة خاله [1] .

ثم درس بقية العلوم على جمع من العلماء منهم الشيخ محمد بن صالح المشهور، والشيخ محمد الأفرم، والشيخ أحمد عمر، والشيخ محمد زيدان، والشيخ محمد النعمة، والشيخ أحمد بن مود، وغيرهم...، أخذ عنهم النحو والصرف والأصول والبلاغة والتفسير والحديث [2]

من بين أعماله التي تولاها في بلاده التدريس والفتيا ولكنه اشتهر بالقضاء والفراسة فيه، خرج من بلاده لأداء فريضة الحج، لكنه رغب في البقاء في المسجد النبوي لتدريس التفسير، وقد اختير للتدريس في المعهد العلمي بالرياض عند افتتاحه، وكان ويقضي إجازته في التدريس بالمسجد النبوي ، ثم كان له دور في تأسيس الجامعة الإسلامية في المدينة ، وعين كأحد أعضاء هيئة كبار العلماء عند بداية تشكيلها، وكان عضوا في المجلس التأسيسي لرابطة العالم الإسلامي [3].

أما تلامذته فكثر، منهم ابنيه: الدكتور عبد الله والدكتور المختار ، وعدد كبير من الشناقطة؛ كالشيخ أحمد بن أحمد الشنقيطي، والدكتور محمد ولد سيدي الحبيب، والدكتور محمد الخضر بن الناجي بن ضيف الله، ومن شبه الجزيرة العربية: الشيخ  عبدالعزيز بن باز، و الشيخ حماد الأنصاري، والشيخ حمود العقلا الشعيبي، والشيخ عبد المحسن العباد،  والشيخ بكر بن عبد الله أبو زيد، والشيخ عبد العزيز القارئ، والدكتور عبد الله قادري [4].

من مؤلفاته:"أضواء البيان في إيضاح القرآن بالقرآن"، و"دفع إيهام الاضطراب عن آي الكتاب"، و"منع جواز المجاز على المنزل للتعبد والإعجاز"،  و"مذكرة في الأصول على روضة الناظر"، و" أدب البحث والمناظرة"، و"رجز في البيوع على مذهب الإمام مالك"، و"ألفية في المنطق"، و"نظم في الفرائض"[5] ، توفي رحمه الله تعالى سنة 1393هـ .

                                                                                                                                                         _______________________________________________________________                     

مصادر الترجمة
 1  - أضواء البيان،  الترجمة للشيخ عطية سالم (1/11)،  علماء ومفكرون عرفتهم، محمد المجذوب، (1/171)
 2 -أضواء البيان (1/16). 
3- طبقات النسابين، بكر أبو زيد، (ص 298).
4- ترجمة الشيخ محمد الأمين الشنقيطي، الشيخ عبدالرحمن السديس، (ص 179) .
5- أضواء البيان، الترجمة للشيخ عطية سالم ( 1/27).

 

إعداد دة: فاطمة الزهراء الناصري

باحثة بمركز الدراسات القرآنية



: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

عبد الحميد ابن باديس

عبد الحميد ابن باديس

ولد عبد الحميد بن محمّد المصطفى بن باديس الصنهاجي سنة 1308ه‍ (الموافق لشهر كانون الأول 1889م) في مدينة قُسنطينة، لأسرة جزائرية معروفة بالعلم والجاه. رعاه والده بحسن التربية وقد أعانه على ذلك ثراء الأسرة؛ إذ كان والده ذا وجاهة سياسية, وكان عضواً في المجلس الجزائري الأعلى والمجلس العام [1]. وبذلك تحوّلت وجاهة والده إلى حصن يوفّر له الحماية وفسحة من الحرية لممارسة نشاطه...

محمد بن الحسن الحجوي الثعالبي (1291/1376 هـ)

محمد بن الحسن الحجوي الثعالبي (1291/1376 هـ)

هو محمد بن الحسن بن العربي بن محمد بن أبي يعزى بن عبد السلام بن الحسن بن محمد الحجوي الثعالبي الجعفري الفاسي، ولد بفاس يوم رابع رمضان سنة 1291هـ عند نداء صلاة الجمعة، موافق 22 شتنبر 1874م بدار جده بحي حرنيز، قرب الحرم الإدريسي.